فيلم أميرة يثير غضب الفلسطينيين وسط اتهامات لصناعه بالإساءة للأسرى

فيلم أميرة يثير غضب الفلسطينيين وسط اتهامات لصناعه بالإساءة  للأسرى

قال الدكتور “سعد الجنيدي” مدير مبادرة أفلام فلسطين أن سبب الجدل المثار حول فيلم أميرة هو أنه مس بقضية حساسة وهي قضية الأسرى التي تعد قضية كرامة وعزة وشرف لدى الشعب الفلسطيني.
واستنكر “الجنيدي”، خلال مقابلة له مع قناة “وطن” التلفزيونية يوم الخميس 9ديسمبر 2021، توظيف القضايا الحساسة لأغراض درامية بشكل يسيء إلى نضالات الأسرى، معتبراً أن الصراع الفلسطيني مليئ بالقصص الإنسانية التي يمكن أن ينتج منها مئات الأفلام والمسلسلات بشكل ينفع القضية بدل الإساءة إليها.
وأوضح “الجنيدي” أن مسألة تهريب النطف بالنسبة لذوي الأسرى مسألة في غاية التعقيد، ونجاحها يعد انتصاراً حقيقياً على السجان، لذلك عندما يتم تناولها في فيلم دون مراعاة هذه الحقيقة فمن الطبيعي أن يلقى موجة غضب شعبي عارم.

وحذر “الجنيدي” من الرسائل الخفية التي يتم تحميلها للأعمال الفنية عبر تمرير الصور النمطية والإيحاءات غير المباشرة في ثنايا العمل، معتبراً أن هذا الفعل خطير ويشوه القضية حتى لو ظن صانعوا الفيلم عكس ذلك.

وأكد “الجنيدي” أنه لا يوجد في علم السينما والأفلام شي يخرج أمام الكميرا بلا معنى، لذلك فإن المخرج على علم بكل الأمور والرسالة التي تصل منها.

واعتبر “الجنيدي” أن الحملة التي شنها نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم هي التي أدت إلى سحب الفيلم من ترشيحات الأوسكار.

وتأتي هذه المشاركة ضمن سلسلة مقابلات إعلامية قامت بها منصة “أفلام فلسطين” ضد فيلم أميرة الذي يحمل إساءة كبيرة لقضية الأسرى الفلسطينيين.

المنشورات ذات العلاقة
اترك تعليقاً

لن يظهر بريدك الإلكتروني للعلن. الحقول المطلوبة مشار إليها بالنجمة (*)