مبادرة أفلام فلسطين: فيلم أميرة لا يعكس الواقع بل يشوهه

مبادرة أفلام فلسطين: فيلم أميرة لا يعكس الواقع بل يشوهه

قال الدكتور “سعد الجنيدي” أن الأعمال الفنية، خاصة تلك التي تمثل القضية الفلسطينية، يجب أن تعكس الواقع بصدق وأمانة، وأن تكون مبنية على فهم حقيقي للصراع وللدور المطلوب من الفن لنصرة القضية، وذلك ضمن مقابلة تلفزيونية على قناة الحوار يوم 15 ديسمبر 2021
وقال “الجنيدي” إن صناع فيلم أميرة قد ارتكبوا خطأ فادحاً في استخدام واحدة من أكبر هموم القضية الفلسطينية، الأسرى، بهذا الشكل المخالف للواقع، واستخدامهم أعذاراً مختلفة لتبرير ذلك منها ان القصة خيالية.
وشدد “الجنيدي” على أن الدراما التي تهدف إلى إيصال الرسالة الفلسطينية يمكن أن تكون مبنية على خيال وقصة هذا صحيح، ولكن بشرط أن تكون هذه القصة مرتكزة على الواقع ويجب دراسة هذا الواقع بشكل جيد ودقيق حتى يكون هذا البناء الدرامي صحيح.

وكشف “الجنيدي” أن الفيلم يعبر عن جهل كبير بتفاصيل عملية تهريب النطف وفق المتعارف عليه في المجتمع الفلسطيني، وما تتضمنه هذه العملية من عوامل تدقيق وتحقق وشهادات شهود بدءاً من أهالي الأسرى إلى الإعلان عنها في الحي من خلال المساجد حتى يعلم الجميع أن النطفة وصلت وأنها من الأسير فلان وزوجته فلانة.
وطالب “الجنيديط بوقف عرض هذا الفيلم في كافة الأماكن معتبراً أنه مغلوط وغير مناسب، داعياً إلى عرضه على مختصين سينمائيين لتقييمه وفقاً للمعايير السابقه.
وأضاف الجنيدي: في عالم السينما سابقاً كان التأثير السلبي للصورة النمطية موجهاً بشكل مباشر وواضح، ويمكن من خلال مشاهدة الفيلم لأي شخص أن يعرف ما هي الصورة النمطية السلبية الظاهرة من خلال هذا الفيلم، لكن موخراً أصبحت هذه الصورة أكثر تعقيداً وهذا ما حصل في فيلم أميرة.

يذكر أن فيلم أميرة لاقى رفضاً شعبياً واسعاً جداً في المجتمع الفلسطيني خصوصاً والعربي عموماً ما دفع بالمخرج إلى تقديم الاعتذار العلني وسحب الفيلم من التنافس في مسابقات دولية.

المنشورات ذات العلاقة
اترك تعليقاً

لن يظهر بريدك الإلكتروني للعلن. الحقول المطلوبة مشار إليها بالنجمة (*)